المخبر في تفجيري طرابلس كشف أن شيخاً يخطط لاستهداف شخصيات بالمدينة

0
111

 

أظهرت التحقيقات الجارية في انفجاري طرابلس، عن علاقة المشتبه به، بمخطط يطال النائب عن كتلة “المستقبل” خالد الضاهر، والشيخ السلفي سالم الرافعي والمدير العام السابق لقوى الامن الداخلي اللواء اشرف ريفي، وفق ما كشفته المعلومات الصحافية.

وأفادت صحيفة “الجمهورية”، الاثنين، أن شخصاً يدعى مصطفى ح.، إتصل قبل شهر بشعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي قائلاً لديه معلومات مهمة جداً، واتخذ صفة “مُخبِر”.

وبلّغ عن شيخ في طرابلس يُدعى احمد الغريب، يخطط لعمل ما ضد الضاهر وريفي والرافعي، مضيفاً أن الشيخ يسعى باهتمام شديد الى جمع معلومات تتعلّق بهم، وأوضح أن الغريب “يريد تصفية الضاهر وريفي والرافعي”.

وقتل 45 شخصا واصيب 500 بجروح الجمعة في انفجارين استهدفا مسجدين في طرابلس ذات الغالبية السنية، وذلك بعد اسبوع من انفجار مماثل اوقع 27 قتيلا في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله.

وتتابع “الجمهورية”، كاشفة أن مصطفى ابلغ شعبة المعلومات قبل يومين من انفجاري طرابلس أن “هناك انفجاراً أو أكثر سيحصل في طرابلس وأن الغريب قد يكون متورّطاً فيه”.

ولفتت الى أن الشعبة كانت ترصد حركة الغريب عن كثب تحوّطاً لأن تكون معلومات مصطفى صحيحة، وبعد الانفجارين، تم توقيف مصطفى والغريب على ذمة التحقيق لجلاء الحقيقة وكشف ملابسات الجريمة الإرهابية.

الى ذلك، لفتت الصحيفة الى أنه وأثناء التحقيق الأولي اعترف الغريب بصلته بمصطفى وأنهما كانا على علاقة عمل في سوريا، الا أنه أضاف انّ مصطفى احتال عليه وأخذ أمواله في العمل بينهما وانه على علاقة بالمخابرات السورية.

وتابع أن مصطفى هو الذي ذكر الضاهر وريفي والرافعي “وأنا في حياتي ما جبت سيرتهم على لساني”. من هنا، أشارت الصحيفة الى أن مصطفى لم يكشف في افاداته واستجوابه قصّة الدَين الذي عليه للغريب وعلاقته بالمخابرات السورية.

وقامت شعبة المعلومات باطلاع مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر على مضمون افادات الغريب ومصطفى، فأمر بابقائهما موقوفين الى الاثنين لاستكمال استجوابهما.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here