عجز الميزان التجاري الاميركي يتفاقم ليصل إلى 39.1 مليار دولا في يوليو

0
116

 

اشارت ارقام نشرتها وزارة التجارة الاميركية إلى أن تفاقم العجز التجاري في الولايات المتحدة فاق المتوقع في يوليو وفق الوتيرة الشهرية وخصوصا حيال الاتحاد الاوروبي والصين.

وبلغ هذا العجز 39.1 مليار دولار في زيادة عن الشهر الذي سبقه بلغت 13,3%، وتراجع الميزان التجاري الاميركي مرة اخرى بفعل العجز في مبادلات السلع (58.6 مليارا) في حين اعلن قطاع الخدمات عن فائض بقيمة 19.4 مليارا بحسب الوزارة.

ويعود التفاقم المسجل في يوليوعموما الى زيادة الواردات (+1.6% لتصل الى 228.6 مليارا) مصحوبة بتراجع الصادرات (-0.6 بالمئة لتصل الى 189.4 مليارا)، وفقا لمعطيات الحكومة.

وتسعى ادارة الرئيس باراك اوباما منذ سنوات الى خفض الخلل في الموازين التجارية مع الصين التي تتهمها واشنطن بممارسات غير مشروعة وبخفض سعر صرف عملتها عن سعرها الحقيقي لدفع صادراتها.

وفي يوليو سجل عجز الولايات المتحدة ايضا مستوى قياسيا مع الاتحاد الاوروبي ابرز شريك تجاري لها، بحيث تضاعف في غضون شهر ليصل الى 13,9 مليار دولار.

وهكذا بلغت قيمة الواردات من اوروبا مستوى غير مسبوق من 35.1 مليارا بزيادة 17% وفق وتيرة شهرية، واطلق الطرفان في يوليو مفاوضات تجارية ثنائية ترمي الى اقامة احدى اكبر مناطق التبادل الحر في العالم.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here