بوتين يشترط تراجع واشنطن عن ضرب سوريا والكونغرس يريد الضربة بحال فشل الخطة الروسية

0
100

 

تعكف مجموعة من اعضاء مجلس الشيوخ الاميركي على صياغة قرار جديد الثلاثاء يربط السماح للادارة الاميركية بشن عمل عسكري ضد سوريا بفشل الخطة الروسية بشأن السلاح الكيميائي السوري.

وبدأت تلك المجموعة المؤلفة من حلفاء وخصوم للرئيس باراك اوباما، بصياغة قرار سيغير القرار الحالي الذي تجري مناقشته ويمنح اوباما تخويلا بشن ضربات عسكرية محدودة لمعاقبة الرئيس السوري بشار الاسد على استخدامه المفترض لاسلحة كيميائية في هجوم على ريف دمشق الشهر الماضي.

وسيطالب القرار الجديد بالبدء الفوري بنقل اسلحة سوريا الكيميائية الى الاشراف الدولي بحسب ما جاء في الاقتراح الروسي الذي يخضع لدراسة دقيقة من البيت الابيض، وفقا لما افاد عدد من موظفي الكونغرس المطلعين على القرار.

وصرح احد الموظفين لوكالة فرانس برس “بشكل اساسي ان السماح للادارة الاميركية باستخدام القوة العسكرية سيكون مشروطا ولن يتم الا اذا فشلت الخطة الروسية”.

واضاف ان القرار سيمنح هذا التخويل “فقط في غياب تاكيد من الرئيس الاميركي بان مجلس الامن قد اصدر قرارا يشتمل على شروط محددة، وانه يتم الوفاء بهذه الشروط ضمن جدول زمني محدد”.

وقال موظف اخر ان القرار يهدف الى تحديد جدول زمني لضمان ان الاسد وموسكو لا يستغلان المبادرة للمماطلة.

والثلاثاء اعرب السناتور الجمهوري ميتش ماكونل الذي لم يدل بالكثير من التصريحات حول سوريا الاسبوع الماضي، عن معارضته للتدخل العسكري.

وقال امام مجلس الشيوخ “لا يوجد حاليا تهديد واضح للامن القومي، ويوجد عدد كبير من الاسئلة التي ليست لها اجوبة حول استراتيجيتنا في سوريا على المدى الطويل بما في ذلك ان هذا الاقتراح بعيد تماما عن كونه استراتيجية واسعة لانهاء الحرب الاهلية هناك”.

الا ان زعيمة مجلس النواب الديموقراطية نانسي بيلوسي قالت انها تدعو اعضاء المجلس الى دعم منح اوباما تخويلا باستخدام القوة، وقالت ان تهديد اوباما باستخدام القوة هو الذي اجبر روسيا على التقدم بمبادرتها.

وصرحت بيلوسي للصحافيين بعد ان عقد كبير موظفي البيت الابيض دينيس ماكدونو اجتماعا مغلقا مع الاعضاء الديموقراطيين ان المبادرة الروسية “لا يمكن تجاهلها”.

من جهته اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء ان على الولايات المتحدة ان تتخلى عن توجيه ضربة عسكرية الى سوريا بهدف تفعيل المبادرة الروسية بوضع الترسانة الكيميائية السورية تحت رقابة دولية.

وقال بوتين كما نقل عنه التلفزيون الروسي “كل ذلك له معنى ويمكن تنفيذه اذا تخلى الجانب الاميركي وجميع من يدعمونه عن اللجوء الى القوة” ضد النظام السوري.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here