اليمن يستعد لمظاهرات مؤيدة وأخرى معارضة للحكومة

0
100

يستعد أنصار الحركة الحوثية وحلفاؤهم في اليمن للتظاهر الجمعة في العاصمة صنعاء، في إطار ما وصفوها بالمرحلة الثالثة من التصعيد ضد الحكومة.

يأتي ذلك بعد أيام من رفض الحوثيين مبادرة طرحها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لتسوية الخلاف بين الجانبين، والذي اندلع بعد قرار السلطات رفع أسعار الوقود.

في المقابل، من المقرر أن يتظاهر مؤيدو الجيش والرئيس اليمني في العاصمة وعدد من محافظات البلاد رفضا لما وصفوه بالعنف، بحسب منظمي هذه التظاهرات.

في غضون ذلك، أفاد عبدالله غراب مراسلنا في صنعاء نقلا عن مصادر قبلية ومحلية بمحافظة مأرب اليمنية بتفجير مسلحين قبليين لأنبوب النفط في منطقة صافر شمالي البلاد.

وتقول تقارير حكومية إن اليمن يخسر خمسة عشر مليون دولار يوميا كلما توقفت عمليات تصدير النفط بسبب تلك الهجمات وأن اجمالي ما خسرته الخزينة العامة للدولة تجاوز الخمسة مليارات دولار جراء مئات الهجمات التي استهدفت أنابيب نقل النفط منذ عام 2011.

وتتهم الحكومة مسلحين قبليين موالين لقوى سياسية بتنفيذ هجمات منظمة ضد انابيب نقل النفط بهدف اظهار الحكومة فاشلة وإرباك الرئيس هادي وخلق أزمات اقتصادية في بلد تعتمد حكومته في موازنتها العامة علىعائدات النفط بنسبة 70%

كان الآلاف من الحوثيين وحلفائهم توافدوا إلى العاصمة اليمنية صنعاء فيما وصف بعصيان مدني تصعيدا لمعارضتهم مبادرة حل الأزمة المتفاقمة في البلاد.

وقد نشر الجيش عددا من الدبابات والمدرعات في مناطق عدة بصنعاء ومحيطها تحسبا لأي تطورات. كما عززت قوات الأمن وجودها بجانب المؤسسات الحكومية والوزارات تحسبا لتعرضها لهجمات من قبل المتظاهرين في صنعاء.

ويشارك في المظاهرات أتباع الرئيس اليمني السابق عبد الله صالح وفي مقدمتهم الشيخ علي سنان الغولي والشيخ يحيى غوبر، ومسؤولون بالمجالس المحلية في محافظات صنعاء وعمران وحجه والمحويت وذمار وإب ومأرب والجوف.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here