ذوو عسكريي عرسال يعلّقون تصعيدهم: غياب التهديدات دليل على جدية الحكومة

0
134

اعلن اهالي عسكريي عرسال المختطفين من قبل الجماعات الارهابية، تعليق تصعيد تحركاتهم، نظراً للتطمينات التي تبلّغوها، معتبرين ان غياب التهديدات هو دليل على جدية تعاطي الحكومة في الملف.

واثر لقائهم المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، قبل ظهر الاربعاء، أعلن الاهالي ان الاخير اكد لهم ان الملف يسير بجدية شديدة وبسرية.

وأعربوا عن أملهم في سماع أخبار جيدة عن ابنائهم في وقت قريب. واعتبروا ان عدم تلقيهم تهديدات
من قبل الجهات الخاطفة هو دليل على جدية الحكومة.

من هنا، اعلنوا عن تصعيد تحركاتهم التي كانوا قد هددوا بتنفيذها الثلاثاء، وخلال 24 ساعة و”باستهداف المدنيين”.

واثر لقائهم رئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” النائب وليد جنبلاط، الثلاثاء، عبر الاهالي عن استيائهم من ان “ملف ابنائنا مجمد ولا نضمن النتائج”.

واعتبروا ان السرية التي طالب بها رئيس الحكومة تمام سلام يجب ان تنحصر للصحافة ووسائل الاعلام فقط، لا للأهالي الذين من حقهم معرفة اخبار ابنائهم المخطوفين.

ويُشار الى ان الجيش خاض معارك عنيفة مع مسلحي داعش وجبهة النصرة، مطلع آب الفائت، انتهت بانسحاب المسلحين آسرين معهم عدد من العسكريين، تجهد الحكومة في اطلاق سراحهم، وقام “داعش” بقطع رأس اثنين منهم، في حين أعدمت النصرة اثنين آخرين رمياً بالرصاص.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here