داعش يتقدم نحو مصفاة بيجي

0
150

احرز تنظيم داعش امس تقدما استراتيجيا بعدما هاجم بلدة تل أبو جراد قرب مصفاة بيجي التي هي الأكبر بالعراق، قاتلاً خمسة رجال شرطة في هذا الهجوم الذي ساعده في تخفيف الضغوط عن مقاتليه المحاصرين في المنشأة. وقد ساعد «داعش» وصول تعزيزات له الامر الذي مكنه من استعادة السيطرة على ثلاثة أحياء في البلدة القريبة من المصفاة في بيجي لكن في الوقت ذاته لا تزال اشتباكات مندلعة هناك. وفي اطار دعم العراق في مواجهة الارهاب، دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بعد لقائه الرئيس الايراني حسن روحاني إلى تعزيز التعاون بين بغداد وطهران ضد التطرف، مؤكداً سعي بلاده لتكامل العلاقات مع دول المنطقة في وقت طالب البنتاغون بحكومة عراقية شاملة لدعمها في حربها ضد الارهاب والى التزام اكبر في مواجهة «داعش» حسب ما صرح وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر. وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي في بيان نقلا عن العبادي: «الارهاب الذي يتعرض له العراق لا يهدد العراق وحده بل يهدد الامن الاقليمي والعالمي، وهو ما يتطلب مساهمة جميع الدول في محاربة عصابات داعش الارهابية، ومنها إيران التي يقدر الشعب العراقي وقوفها معه». من جهته، شدد الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال اللقاء استعداد بلاده لتقديم أي مساعدة يطلبها العراق لمواجهة الارهاب. وكان العبادي التقى خلال زيارته التي استغرقت يوما واحدا إلى إيران، رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام علي أكبر هاشمي رفسنجاني، وسكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني. الى ذلك، ابدت وزارة الخارجية العراقية ارتياحها لرفض مجلس الشيوخ الأميركي مشروع قانون يسمح لواشنطن بتسليح قوات البيشمركة دون الرجوع إلى الحكومة العراقية. وجاء في بيان للوزارة نشر على موقعها الإلكتروني: «الحكومة الاتحادية العراقية هي المعنية بتنظيم توزيع السلاح على مختلف جبهات المواجهة مع تنظيم «داعش» الإرهابي، وإن أي عملية تسليح لأحد الأطراف، أو الفصائل خارجة عن إطار الحكومة ستعود بالضرر البالغ على وحدة جبهة العراقيين في معركتهم على الإرهاب». ويذكر انه خلال جلسة مجلس الشيوخ صوت 45 سيناتورا ضد القرار، فيما صوت 54 لصالحه، وهنا تجدر الاشارة الى انه لتمرير أي مشروع أميركي يجب حصوله على 60 صوتا لتشريعه في مجلس الشيوخ.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here