الدبلوماسي السعودي المتهم باغتصاب خادمتين يغادر الهند

0
155

قالت وزارة الخارجية الهندية إن الدبلوماسي السعودي، المتهم باغتصاب عاملتين من نيبال، غادر البلاد، محتميا بالحصانة الدبلوماسية.

وتقول الخادمتان، وعمرهما 30 و50 عاما، إنهما تعرضتا للتجويع والاعتداء الجنسي، على يد الدبلوماسي، وأشخاص سعوديين آخرين.

ونفت السعودية جميع التهم، ورفضت أن ترفع الحصانة الدبلوماسية عن المسؤول، وهو ما يمنع محاكمته في الهند.

ويرى محللون أن مغادرته البلاد جنب الهند مشكلا دبلوماسيا.

وتربط الهند علاقات دبلوماسية وثيقة بنيبال والهند التي تسعى لتجنب توتر علاقاتها مع السعودية، حيث يعمل ملايين الهنود.

وكانت الشرطة الهندية سجلت قضية اغتصاب وتعذيب جنسي واحتجاز غير قانوني ضد الدبلوماسي، دون أن تسميه، ولكن وزارة الخارجية كشفت عن اسمه بعد مغادرته البلاد.

وقد أنقذت الشرطة الخادمتين الأسبوع من شقة في حي غورغاون بضواحي دلهي، بعد تلقيها معلومة من منظمة غير حكومية.

ويعتقد أن الخادمتين تعرضتا للاعتداء عدة شهور.

ونقلت وكالة فرانس برس عن إحداهما قولها: “اعتقدنا أننا سنموت هناك، فالشقة في الطابق العاشر، ولم يكن بوسعنا الهروب، وكنا نتعرض للاعتداء يوميا”.

وعادت الخدمتان إلى نيبال الأسبوع الماضي.

ويلجأ آلاف الرجال والنساء من نيبال، واحدة من أفقر الدول في العالم، إلى الهند ودول آسوية وعربية أخرى للحصول على فرص للعمل.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here