نصر الله: المعرقلون للحلول ولإعادة الحياة للحكومة اخطأوا كثيرا وزادوا الأمور تعقيداً

0
139

تطرق الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله الى مختلف القضايا السياسية الداخلية والعربية خلال كلمة له في الليلة الاولى من ليالي عاشوراء، واعتبر أن «ما نشهده اليوم في القدس وفي المسجد الأقصى هو انتفاضة جديدة وانتفاضة ثالثة»، مشيراً إلى أن «الشعب الفلسطيني عبّر في الأسابيع الماضية عن مستوى عال من الشجاعة والتحدي والعزم والقدرة على التحمل والاستعداد للتضحية» أوضح نصرالله أن «بسبب هذه الأحداث ساد القلق والارباك لدى اسرائيل ولدى المستوطنين ولدى بعض الدول المعنية بالشأن الفلسطيني»، لافتاً إلى أن «بدأت الاستفزازات في المسجد الأقصى لتدميره أو تقسيمه بناء على الرهان على ضعف الشعب الفلسطيني والتهاء الأمة العربية بأزماتها»، مؤكداً أن «الوحيد الذي يمكنه أن يجيب على هذا الاستفزاز وحماية المسجد الأقصى هو الشعب الفلسطيني». ورأى أن «الشعب الفلسطيني قد أظهر إبداعاً في المقاومة لمحاربة أقوى الجيوش»، معتبراً أن «ساحة فلسطين هي أبرز صورة لصراع الحق والباطل». وأعلن نصرالله «أننا في حزب الله نعلن تأييدنا لمقاومة الشعب الفلسطيني المظلوم ولجهاده وحقوقه ونؤكد وقوفنا إلى جانبه»، داعياً الجميع لدعم الشعب الفلسطيني بكل الأساليب، مشيراً إلى «اننا سنجد في العالم العربي خداما لاسرائيل واميركا سيمنعون مساندة الشعوب للفلسطينيين». وتطرق نصرالله إلى موضوع حادثة منى، فأعرب عن استغرابه «من أنه حتى الآن لم يعلن رسميا عن عدد الضحايا من قبل السعودية»، موضحاً أن السعودية لم تعلن إلا عن 700 ضحية بينما الأرقام والصور تشير إلى سقوط أكثر من 1300 ضحية، ولافتاً إلى أنه «حتى الآن لا يزال هناك مفقودون في بقعة جغرافية محددة وغير معلوم أين هم إن كانوا مسجونين أو تائهين ومن بينهم إمام قرية مركبة سماحة السيد حيدر الحسني». وأكد الأمين العام لحزب الله أن هناك فشلاً لدى السعودية في إدارة موسم الحج، مطالباً بإشراك الدول الإسلامية في التحقيق والرفض «فحكام السعودية يرفضون بشكل قاطع ان يشاركهم احد في التحقيق، مع العلم ان هذا من ابسط حقوق الدول». وتابع «ما حصل بعد الحادث يندى له الجبين دون ان نتحدث بالامر اليوم»، معرباً عن أسفه من سكوت الدول الإسلامية «ما عدا صوت المرشد الأعلى للثورة الإيرانية السيد علي الخامنئي الذي طالب بالتحقيق»، ومشددا على «اننا نريد تحقيقا في فاجعة منى بعد فشل السعودية في إدارة الحج». وأكد نصرالله أن «هذه المأساة في الشهر الحرام وفي البلد الحرام التي اصابت حجاج بيت الله الحرام تعبر عن قمة استهتار السعودية بالمقدسات الدينية وتعبر عن مدى استعلائهم وقدرتهم على شراء الذمم والضمائر واستخفافهم بعقول المسلمين»، معتبراً أن «هذه النفوس التي أزهقت في منى سيكون لها الاثر في اقتراب انتهاء هذا الظلم اللاحق بالامة والحرمين الشريفين والذي يمثله هؤلاء الحكام». وعن الأزمة في البلاد العربية، رأى ان الحرب الكونية لا تزال مستمرة على سوريا، مشيراً إلى أن «اعمال القمع ضد الشعب في البحرين ومنعه من ابسط حقوقه الانسانية وسد الافق امام اي حل سياسي لائق لا تزال مستمرة»، ولافتاً إلى ان «استمرار معركة العراقيين ضد تنظيم «داعش» والارهاب هي معركة مصيرية للشعب العراقي وتصاعد حالة الاضطراب في عموم دول المنطقة وصولا الى تركيا»، ومشددا على أن «منطقتنا تدخل عامها الهجري الجديد بعنوان الحرب المسيطرة». وفي ما يخص الأزمة في لبنان، اعتبر نصرالله ان العام الهجري انتهى في لبنان على أن «هناك افشال لكل محاولات التوصل لاعادة الحياة للحكومة لاسباب شخصية وحزبية ونكدية مما يعني بوضوح الانتقال الى وضع اشد تعقيدا والذين افشلوا الحلول سيكتشفون انهم اخطأوا كثيرا»، مشيراً إلى أن لبنان يعاني من «شلل مؤسساتي واستمرار خطف العسكريين وأزمات معيشية وازمة النفايات التي انتقلت معنا للعام الجديد»، ومؤكداً أن «لدينا على المستوى اللبناني ايجابيتان: الاستقرار الامني والحوار القائم».

ـ ملف النفايات ـ

وعلى صعيد ملف النفايات، ما زالت التعقيدات، كثيرة، بسبب «مذهبة» هذا الملف، وبدت الاعتراضات الطائفية تظهر بوضوح، في ظل رفض نواب المستقبل وفاعليات عكارية بدء العمل بمكب سرار في المناطق السنية قبل تحديد مطمر في المناطق الشيعية، وتحديدا في منطقة بعلبك- الهرمل. وهذه العقدة طرحها الرئيس سلام والوزير اكرم شهيب بوضوح مع نواب حزب الله وحركة امل . واشارت المعلومات الى ان النائب في كتلة الوفاء للمقاومة حسين الموسوي يعمل مع اتحاد بلديات بعلبك – الهرمل على تحديد عدة امكنة لاختيار احدها مكانا لاقامة المطمر. وفيما يرفض اهالي بعلبك اقامة اي مطمر للنفايات، اكد محافظ بعلبك – الهرمل ان ليس لديه معلومات عن نقل نفايات العاصمة وجبل لبنان الى المنطقة، مؤكدا رفضه لاقامة مطمر في المنطقة، في ظل الطريقة المتبعة لمعالجة مشكلة النفايات في المنطقة. وفي ظل هذه الاجواء، سيعقد اجتماع في السراي الحكومي اليوم لبحث ملف النفايات بصيغته النهائية. ويتوقع المجتمعون الحصول على ردود بشأن اقامة مطمر في منطقة بعلبك، واذا كان الرد ايجابيا فان سلام سيعقد اجتماعا لمجلس الوزراء مخصصاً للنفايات فقط، وأمل ان يحضره وزراء التيار الوطني وحزب الله، واذا قاطع العونيون يأمل في حضور وزراء حزب الله للبدء بتنفيذ خطة النفايات وسحبها من الشارع. وتؤكد مصادر رئيس الحكومة، ان الجلسة مخصصة للنفايات فقط. لكنه يتريث في دعوة مجلس الوزراء للاجتماع لاقرار جدول الاعمال قبل حل تحفظات التيار الوطني وحزب الله، وانه لا يمكن عقد جلسة لمجلس الوزراء بغياب مكونات اساسية.، علما ان مصادر وزارية تؤكد ان جلسة النفايات ستكون الاخيرة للحكومة، في ظل موقف العماد ميشال عون الواضح بانه لن يحضر وزراء التكتل اي اجتماع للحكومة قبل تعيين قائد للجيش. وبالتالي فان البلاد ذاهبة الى مزيد من الشلل، رغم ان مجلس النواب سيبدأ اجتماعاته مع بدء الدورة العادية. وسيعقد اولى جلساته في 20 تشرين الاول لانتخاب اللجان النيابية. وعلم ان معظم الكتل، بما فيها كتلتا التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية ستحضر انتخابات اللجان النيابية لانها تدخل في تشريع الضرورة. اما الجلسات العامة الاخرى، فسيتخذ الموقف في حينه. علماً ان القوات اللبنانية والتيار الوطني الحرّ قاطعا جلسات المجلس النيابي واشترطا وضع قانون الجنسية وقانون الانتخابات لحضور الجلسات.

ـ اشكال في برج ابي حيدر ـ

اما على الصعيد الامني، فقد حصل اشكال في برج ابي حيدر بين عناصر من حركة امل واخرى من جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية استمر لبعض الوقت، بسبب تعليق لافتة. وتدخل الجيش اللبناني وعمل على وقف الاشتباك وسير دوريات، ولم يؤد الاشكال المسلح الى سقوط جرحى، فيما نفت حركة امل وجمعية المشاريع اي علاقة لهما بالحادث.

ـ اعتصام امام السفارة الروسية ـ

على صعيد آخر، نفذت هيئة العلماء المسلمين اعتصاماً امام السفارة الروسية رفضا لمشاركة روسيا الحرب في سوريا وانتقد المعتصمون الموقف الروسي وموقف الكنيسة الارثوذكسية في روسيا.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here