الناطق باسم الحكومة العراقية للميادين: وصلنا إلى قناعة أن لا فرصة للحل بالحوار مع أنقرة

0
129

الناطق باسم الحكومة العراقية سعد الحديثي يكشف في مقابلة مع الميادين أن تقديم شكوى إلى مجلس الامن الدولي على تركيا هي من ضمن الخيارات المتاحة لبلاده، مشيراً إلى إجراء اتصالات إيجابية مع أعضاء مجلس الأمن للدعوة لإحترام سيادة العراق”، محذّراً من أن عدم تفاعل مجلس الأمن مع مطالب بغداد سيخلق توتراً في المنطقة.

اقال الناطق باسم الحكومة العراقية سعد الحديثي إننا “وصلنا إلى قناعة أن لا فرصة للحل بالحوار مع أنقرة”. وكشف الحديثي لـ الميادين  أن “من الخيارات المتاحة أمام العراق تقديم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي على تركيا، وقد  أجرينا اتصالات ايجابية مع أعضاءمجلس الأمن للدعوة لاحترام سيادة العراق”. واعتبر المسؤول العراقي أن “عدم تفاعل مجلس الأمن مع مطالب العراق سيخلق توتراً في المنطقة”، لأن السياسة التركية في المنطقة ستهدد الأمن الإقليمي لنا جميعاً”. وأضاف أن “المواقف التركية ستؤدي لتأجيج النزاع الطائفي، معتبراً أنه “لا يوجد أيّ مبرر قانوني أو إخلاقي للتدخل التركي في العراق”.

وقال الحديثي إنه”ليس لدى تركيا رغبة بحل الأزمة مع العراق وهناك أجواء تشيعها أنقرة تشنج الوضع في كل المنطقة”، وذلك ردّاً على كلام الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان الذي تحدث فيه عن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على خلفية وجود قوات تركية شمال مدينة الموصل.

وأضاف أن “الكلام الذي يصدر من بعض السياسيين الأتراك أصبح يدخل في إطار التدخل السافر في الشأن العراقي، وهو كلام مردود وغير مقبول على الإطلاق، ويثير علامات الاستفهام حول نيّة تركيا في الوقوف مع جهود العراق والمجتمع الدولي في ما يتعلق بالحرب على الارهاب”.

وتابع قائلاً: “هذه التصريحات من شأنها أن تدفع باتجاه تأزيم الموقف وتشنج الأجواء في المنطقة، وهذا لا يصبّ في مصلحة أحد، وإذا ما استمرّ هذا الخطاب والسياسة سيكون لها تأثيرات سلبيّة على استقرار الإقليم ويهدد هذا الخطاب أمن المنطقة عموماً”.

 

المصدر: الميادين

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here