ظريف يؤكّد من بيروت دعم إيران للبنان من دون شروط

0
580

وزير الخارجية الإيراني يكرر استعداد بلاده تقديم المساعدات للبنان وكذلك التعاون مع الحكومة اللبنانية في المجالات كافة، ويقول بعيد وصوله إلى مطار بيروت “إن لبنان عنوان للمقاومة والتعايش”، ومصادر وزارية لبنانية تؤكّد للميادين نت أن كل مساعدة إيرانية للبنان ستكون موضع شكر وترحيب.

قال وزير الخارجية الإيراني ​محمد جواد ظريف في مستهل زيارته للبنان التي سيلتقى فيها كبار المسؤولين: “من دواعي سروري أن تتزامن زيارتي الحالية إلى لبنان مع مناسبة سعيدة تتمثل بتشكيل الحكومة​ اللبنانية الجديدة”، معتبراً أن الزيارة مناسبة ليتقدّم بالتهنئة والتبريك للحكومة، مؤكّدًا الموقف الدائم لبلاده في الوقوف إلى جانب لبنان الشقيق في الظروف كافّة.

ولفت في كلمة له من ​مطار رفيق الحريري  الدولي​، إلى أن بلاده تعتبر التجربة اللبنانية الفريدة هي نموذج يحتذى به على صعيد المنطقة، وأضاف أن “لبنان هو من جهة عنوان للحرية والديمقراطية، ومن جهة أُخرى عنوان للمقاومة والصمود”.

وتقدّم ظريف بالشكر والتقدير سلفًا من الجمهورية والخارجية اللبنانية على هذا الاستقبال”، معرباً عن أمله بأن يتمكن من لقاء المسؤولين للتشاور وتبادل وجهات النظر حول ملفات عدة.

وأوضح ظريف أنّ “هذه الزيارة لها هدفان أساسيان، الأوّل يتمثّل بإعلان التضامن والوقوف إلى جانب لبنان، والثاني إعلان إيران عن إستعدادها الكامل لتقديم الدعم وللتعاون مع ​الحكومة اللبنانية​ الشقيقة في كلّ المجالات وعلى الصعد كافّة”، مضيفاً “لدى إيران دائمًا الاستعداد لدعم لبنان، ونحن بانتظار أن تكون هذه الرغبة متوفرة لدى الجانب اللبناني”.

ورداً على سؤال عن الدعم العسكري الإيراني للبنان، شدد ظريف على أن بلاده على استعداد دائم لدعم لبنان، معتبراً أن “التجربة اللبنانية الفريدة تعتبر نموذجاً يحتذى على مستوى المنطقة”.

الجدير ذكره، أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف هو أول وزير خارجية يزور لبنان بعد تأليف حكومةٍ استغرق شهوراً طويلة، تحت عنوان تعزيز الثقة بين طهران وبيروت والتهنئة بالتأليف.

وكانت مصادر وزارية أكّدت لـ الميادين نت أن كل مساعدة إيرانية للبنان ستكون موضع شكر وترحيب.

في سياق متصل، دعا عضو كتلة  الوفاء للمقاومة  النائب ​نواف الموسوي إلى عدم وضع خطوط حمر على التعاطي مع دول صديقة للبنان، في سبيل تأمين معالجة المواطن اللبناني، وفي سبيل تأمين الدواء له.

وأضاف: “إذا كان الدواء لا يصل من ​أوروبا​ إلا بأسعار مرتفعة، وإيران قادرة على تأمين ذلك بأسعار أقل وبفعالية أفضل، والتصنيف العالمي لإيران على المستوى الطبي والاستشفائي هو تصنيف عال جداً، وكي لا ينزعج منا الأوروبي أو الأميركي نبقي المواطن اللبناني بلا دواء، إن أولوية المواطن اللبناني، وأولوية صحته تتقدم على جميع المسائل. لذلك، كل باب يمكن أن يقدم المساعدة للبنان في مجال الصحة، على وزيرنا أن يتجه نحوه من دون أي تحفظ، لا عقوبات ولا غيرها”.

ظريف سيلتقي كبار المسؤولين اللبنانيين

يتضمن برنامج زيارة ظريف في يومها الثاني (الإثنين) لقاءات مع الرئيس العماد ميشال عون ورئيس البرلمان نبيه بري، ورئيس الحكومة سعد الحريري، وكذلك يعقد مع نظيره اللبناني جبران باسيل مؤتمراً صحافياً في وزارة الخارجية اللبنانية.

وكان المسؤول الإيراني استهل لقاءاته في سفارة بلاده مع وفد من  الأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية.

وإثر اللقاء، أكد وزير الدولة لشؤون ​مجلس النواب​ ​محمود قماطي​ في مؤتمر صحفي أن “إيرن مستعدة لإمداد لبنان في مختلف المجالات وتقديم الدعم”، مشيراً الى أنه “اليوم سمعنا كلاماً سيوصله (ظريف) رسمياً الى المسؤولين اللبنانيين عن استعداد ايران لتكون الى جانب لبنان ليكون قوياً لمواجهة الأخطار”.

كذلك، التقى ظريف الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة.

وقالت مراسلة الميادين نقلاً عن مصادر في السفارة الإيرانية في بيروت إن هناك استعداد لدى طهران لدعم لبنان بالشأن الاقتصادي، وأشارت المصادر أن زيارة ظريف مكونة من شقين سياسي واقتصادي.

يذكر أنها الزيارة الثانية لظريف منذ إنتخاب الرئيس عون في تشرين الأول/ أكتوبر عام 2016 .

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here