ترامب لوزير دفاعه بالوكالة: لا نريد الحرب مع إيران

0
303

صحيفة “نيويورك تايمز” تكشف أنّ الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب أبلغ وزير الدفاع بالوكالة باتريك شانهان أنه “لا يريد الحرب مع إيران”، بعد إعلان شبكة ‏”سي ان ان” أن ترامب سيبحث مع نظيره السويسريّ “فتح قناة اتصال يمكنُه من خلالها التحدث مع الإيرانيين”، ووزير الخارجية الإيرانيّ محمد جواد ظريف يستبعد إمكانية إجراء أيّ حوار مع الولايات المتحدة.

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أنّ الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب أبلغ وزير الدفاع بالوكالة باتريك شانهان أنه “لا يريد الحرب مع إيران”.

جاء ذلك قُبيل لقاء ترامب الرئيس السويسريّ أولي ماورر في البيت الأبيض في زيارة لم تكن مقرّرة على جدول أعمال الرئيسين، حيث بحثا التطورات في المنطقة وفنزويلا.

وكانت شبكة ‏”سي ان ان” الأميركية قالت إن ترامب سيبحث مع نظيره السويسريّ “فتح قناة اتصال يمكنُه من خلالها التحدث مع الإيرانيين”.

وفي تفاصيل مقال نيويورك تايمز، أعلن ترامب خلال اجتماع لغرفة العمليات الأربعاء الماضي، في رسالة إلى الصقور من مساعديه أنّ “حملة الضغط الأميركيّ على الحكومة الإيرانية يجب ألّا تتصاعد إلى صراع مفتوح”.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أنّ مستشار الأمن القوميّ جون بولتون عبرّ عن إحباطه من ترامب لـ”عدم رغبته في الدفع نحو إحداث تغييرات في منطقة لطالما اعتبرها مستنقعاً”.

من جهتها، أكدت المتحدثة بإسم البيت الأبيض سارة ساندرز ، أنّ “الرسالة المحورية للرئيس ترامب رغبته في الإنصات إلى وجهات النظر كافة لبلورة قراره النهائيّ، مشيرةً إلى أنّ الولايات المتحدة سـ”تستمر في ممارسة أقصى الضغوط على إيران”.

وأوضحت ساندرز أنّ الخطوات التصعيدية التي تؤدي إلى الحربِ لا تحظى بإجماع داخل الكونغرس ومن كلا الحزبين الجمهوريّ والديمقراطيّ”، وأضافت: “ينبغي لإدارة ترامب العودة إلى الكونغرس للحصول على التفويض الضروريّ من أجل شنّ حرب على إيران”.

ومن ناحيته، رأى السيناتور كريس ميرفي عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ أنّ الإدارة الأميركيّة “منخرطة في تصعيد أعمى من دون احتساب المخاطر، فقياداتنا العسكرية أخطرت الرئيس ترامب بأنّه إذا مضى في تطبيق سياسته المعلنة ضد إيران، فإنّ ذلك سيقوّض أمن قواتنا الموجودة في العراق”.

في سياق متصل، ذكرت مصادر في الكونجرس أنّ مسؤولين في إدارة ترامب سـيُدلون بإفادات سريّة بشأن الموقف من إيران الأسبوع المقبل،

وقال معاونون في الكونجرِس إنّ “وزير الخارجيّة مايك بومبيو ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال جوزيف دانفورد والقائم بأعمال وزير الدفاع باتريك شاناهان سيحضرون جلسة الثلاثاء المقبل أمام مجلس الشيوخ بِكامل هيئته”.

يأتي ذلك بعد أن طلب مشرّعون من الحزبين الديمقراطيّ والجمهوريّ مزيداً من المعلومات الاستخباريّة حول إيران.


ظريف: إيران لا تسعى الى الحرب، لكنها تدافع عن مصالحها بقوّة

من جهته استبعد وزير الخارجية الإيرانيّ محمد جواد ظريف إمكانية إجراء أيّ حوار مع الولايات المتحدة.

وقال ظريف في حديث له من طوكيو قبل توجهه الى الصين، إن بلاده “لا تسعى الى الحرب، لكنها تدافع عن مصالحها بقوّة”، مؤكداً أنّ “تطبيع العلاقات الاقتصادية مع إيران هو السبيل الوحيد للحفاظ على الاتفاق النوويّ”.

من ناحيته حثّ رئيس الوزراء اليابانيّ شينزو آبي إيران على “التمسّك بالاتفاق النوويّ”، مشدداً على أنّ بلاده تدعمها.

في المقابل دعت صحيفة arab news السعودية الصادرة بالإنجليزية الولايات المتحدة إلى “توجيه ضربات قوية إلى إيران”.

وطالبت الصحيفة في افتتاحيّتها الولايات المتحدة بـ”ردّ فعل حاسم وعقابيّ حتى تعرف إيران أنّ كلّ خطوة تقوم بها ستكون لها عواقب”.

وأضافت الصحيفة أنّ “العقوبات لا توصل الرسالة الصحيحة إلى إيران”، معتبرةً أنّه “كان من الأجدى أن تقبل إيران عرض الرئيس دونالد ترامب بالتفاوض من أجل التوصل إلى صفقة من شأنها أن تكون في مصلحة الشعب الإيرانيّ”.

 


المصدر : الميادين

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here