الخطيب يعلن بعد لقائه الحريري عن اعتذاره قبول الترشيح لرئاسة الحكومة اللبنانية

0
534

المرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية سمير الخطيب يعلن بعد لقائه الرئيس سعد الحريري عن اعتذاره قبول الترشيح، ومراسل الميادين يفيد أن الرئاسة اللبنانية تدرس إمكانية تأجيل الاستشارات النيابية في حال لم تتبلغ المواقف الواضحة من تسمية الأخير.

أعلن المرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية سمير الخطيب، اليوم الأحد، عن اعتذاره قبول التكليف لتشكيل الحكومة اللبنانية.

وبعد لقائه رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري في بيت الوسط، ببيروت، قال الخطيب: “بكل راحة ضمير أعلن اعتذاري عن إكمال المشوار الذي رُشّحت إليه”.

وكان الخطيب قد توجّه للقاء الحريري في بيت الوسط بعد لقائه مفتي الجمهورية اللبنانية عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، حيث أعلن أن ثمّة توافقاً داخل الطائفة الإسلامية على تسمية الحريري لرئاسة الحكومة.

كلام الخطيب الذي جرى التداول باسمه خلال الايام الماضية كمرشح لتأليف الحكومة يأتي عشية الاستشارات النيابية الملزّمة، حيث أفاد مراسل الميادين بأن الرئاسة اللبنانية تدرس إمكانية تأجيل الاستشارات النيابية في حال لم تتبلغ المواقف الواضحة من تسمية سعد الحريري.

ولفت مراسلنا الى أن الجيش أعدَّ خطة وتدابير استثنائية، لضمان عدم قطع الطرق المؤدية الى القصر الجمهوري، بعد أن دعت مجموعات إلى التظاهر ومنع النواب من الوصول.

من جانبه قال النائب اللبناني فيصل كرامي، إنه “ما نفع الاستشارات إذا أعلنت الطائفة السنية من دار الفتوى مبايعة شاملة لسعد الحريري؟”. وأوضح كرامي في تغريدة على “تويتر”، أن “اتفاق الطائف باي باي وبأيدي السنّة قبل سواهم”.

ويشهد لبنان سلسلة تحركاتٍ اليوم الأحد تبدأ في العاصمة بيروت ومن ثم في طرابلس شمال البلاد، على أنْ تتوج بتظاهرةٍ في وسط بيروت عصر اليوم.

ونظمت مجموعة من المتطوعين أمس السبت مبادرة تضامنية أمام مصرف لبنان دعماً للفئات التي تعاني بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية. ولم يكتف المشاركون في هذه المبادرة بتوضيب التبرعات وعرضها ليأخذ منها كل محتاج حاجته، بل رفعوا شعارات ورددوا هتافات أمام المصرف لتعريف الناس بهدف وجودهم في هذه النقطة بالذات في شارع الحمرا الحيوي.

وفي إطار المبادرات الفردية للتكافل والتعاضد الاجتماعيين نصبت في حاصبيا ومرجعيون جنوب لبنان خيمة سوق الخان بمبادرةٍ من سيدات المنطقة لمساعدة المحتاجين وذوي الدخل المحدود عبر طريقة المقايضة في المنتجات والملابس، هذا وقامت السيدات بتوزيع المواد الغذائية على المحتاجين.

بالتزامن، طلب الرئيس اللبناني من الأجهزة الأمنية اتخاذ التدابير اللازمة لتأمين وصول النواب للمشاركة في الاستشارات النيابية الإثنين المقبل، بينما دعت مجموعات من الحراك إلى قطع الطرقات المؤدية إلى القصر الرئاسي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here