احتجاجات ضد “صفقة القرن”.. واستشهاد شاب فلسطيني في طولكرم

0
418

الصحة الفلسطينية تعلن استشهاد شاب فلسطيني في طولكرم، احتجاجات في فلسطين والأردن ضد “صفقة القرن”، وأداء آلاف الفلسطينيين صلاة الفجر في المسجد الأقصى على الرغم من مضايقات قوات الاحتلال.

أعلنت الصحة الفلسطينية استشهاد شاب فلسطيني متأثراً بجروح أصيب بها من جراء اعتداءات الاحتلال في بلدة قفين بطولكرم

واندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال وشبان فلسطينيين في مخيم العروب شمال الخليل في الضفة الغربية، في وقتٍ تحدثت فيه مراسلة الميادين عن خروج مسيرة في قرية بلعين غرب رام الله للاحتجاج على “صفقة القرن”

وعززّت قوات الاحتلال الإسرائيلي من تواجد عناصر الجيش في محافظات الضفة الغربية المحتلة، في ظل ارتفاع المخاوف الأمنية الإسرائيلية من تجدد العمليات البطولية في الضفة، رفضاً لـ “صفقة القرن” الأميركية – الإسرائيلية.

وفي محافظات الضفة الغربية المحتلة، عززت قوات الاحتلال الإسرائيلي تواجد عناصر الجيش، ورفعت حالة التأهب، في أعقاب تنفيذ عملية دهسٍ وعمليتي إطلاق نار، أدت إلى إصابة 16 جندياً إسرائيلياً، جميعهم جنود في لواء غولاني، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

كما وشنت قوات الاحتلال فجر اليوم حملة مداهمات شملت مخيم شعفاط، حيث تصدى لها الأهالي وأطلقوا المفرقعات النارية نحوها.

وعند جدار الفصل العنصري في بلعين في رام الله، خرج شبان فلسطينيون في تظاهرتهم الأسبوعية حيث رفعوا العلم الفلسطيني على الجدار وأشعلوا الإطارات المطاطية.

الفلسطينيون تصدوا ايضاً لقوات الاحتلال في بلدة قفين في طولكرم ومنطقة باب الزاوية في الخليل بالضفة الغربية، في وقتٍ تحدث فيه الهلال الأحمر الفلسطيني عن إصابة 31 فلسطينياً في مواجهات مع قوات الاحتلال بقرية كفرقدوم شمال الضفة.

وفي القدس، أدى آلاف الفلسطينيين صلاة الفجر في المسجد الأقصى تلبيةً لدعوات إلى الرباط فيه، وتأكيداً للتمسك به ورفض الانتهاكات الإسرائيلية المتصاعدة ضد المصلين وحراس المسجد، اليوم الجمعة، على الرغم من مضايقات قوات الاحتلال للمصلين، وقرارات إبعاد العشرات عن الأقصى خلال الأيام الماضية.

وأفادت مصادر صحافية بأنّ قوات الاحتلال الإسرائيليّ اعتدت على المبعدين عن “الأقصى” بالضّرب والدّفع خلال تواجدهم على الطريق المؤدي إلى باب حطة، واعتقلت السيدة المبعدة عايدة الصيداوي، مشيرةً إلى أنّ آلاف الفلسطينيين والمسلمين في الدول الأجنبيّة لبّوا نداء حملة “الفجر العظيم”، وأدوا صلاة الفجر في المسجد، للجمعة الخامسة على التوالي.

وأضافت أنّ قوات الاحتلال الخاصّة والضباط الإسرائيليين اقتحموا “الأقصى” فجراً، وتمركزوا على سطح مسجد قبة الصخرة والمناطق المطلّة على مصلى باب الرحمة والقريبة إليه.

وكانت قوات الاحتلال احتجزت هويات المصلّين الوافدين قبل السّماح لهم بالدخول إلى المسجد.

حركة الأحرار اعتبرت أن “تأدية آلاف المصلين لصلاة الفجر في المسجد الأقصى رغم عدوان الاحتلال وإجراءاته التعسفية يعكس تحدي شعبنا له ويؤكد تمسكه بالقدس والأقصى ورفض كل المؤامرات والمخططات الصهيونية والأميركية”.

وأضافت أن “منع وصول الحافلات واعتقال المرابطين في ساحات الأقصى ممارسات إجرامية لن تمنع شعبنا من خوض المعارك لاستمرار الرباط والدفاع عن الأقصى والقدس”.

وفي محافظات الضفة الغربية المحتلة، عززت قوات الاحتلال الإسرائيلي تواجد عناصر الجيش، ورفعت حالة التأهب، في أعقاب تنفيذ عملية دهسٍ وعمليتي إطلاق نار، أدت إلى إصابة 16 جندياً إسرائيلياً، جميعهم جنود في لواء غولاني، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

وفي الأردن شهد محيط ُ السفارة الأميركية في العاصمة عمان للأسبوع الثاني على التوالي وقفة احتجاج رفضا لصفقة القرن

متظاهرون أردنيون يطالبون الحكومة بإلغاء الاتفاقيات مع “إسرائيل”

وفي الأردن طالب متظاهرون رفعوا العلم الفلسطيني والشعارات التي تطالب الحكومة بإلغاء الاتفاقيات مع “إسرائيل” خصوصا اتفاقية الغاز .

يأتي ذلك عشية اجتماع دعا إليه البرلمان الأردني لرؤساء البرلمانات العربية لبحث موضوع “صفقة القرن”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here