مسؤول رئاسي فرنسي: على إدارة بايدن التعامل بواقعية مع حزب الله

0
796

“رويترز” تنقل عن مسؤول رئاسي فرنسي قوله إن هناك ضرورة ملحة في لبنان، وأولويات يمكن لفرنسا وللولايات المتحدة متابعتها معاً.

نقلت “رويترز” عن مسؤول رئاسي فرنسي، قوله اليوم الثلاثاء، إن “هناك ضرورة ملحة في لبنان وأولويات يمكن لفرنسا وأميركا متابعتها معاً”.

وأضاف المسؤول الفرنسي، أنه على إدارة الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن التعامل بواقعية مع “حزب الله” للمساعدة في خروج لبنان من أزمته.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كشف الأحد أن بلاده “ستتعاون مع الولايات المتحدة، بشأن البرنامج النووي الإيراني، والوضع في لبنان”،و ذلك عقب اتصاله الأول بنظيره الأميركي.

وفي نهاية سبتمبر/أيلول، أعلن ماكرون، أن “المبادرة الفرنسية حول لبنان لم تسحب عن الطاولة”، داعياً المسؤولين اللبنانيين إلى “انتهاز فرصة تأليف حكومة إنقاذ”، مشدداً على أن “العقوبات الأميركية وترت الأجواء في لبنان”.

وكان ماكرون أكد أن التمويل للنهوض في القطاعات اللبنانية بات موجوداً، لكنه مشروط بالإصلاحات“، مضيفاً: “سنعمل على الاستجابة المالية لاحتياجات الشباب اللبناني”.

وفي وقت سابق أيضاً، قال ماكرون إن “تسمية الأطراف السياسية لحكومة سياسية لن تجدي نفعاً، والمطلوب هو حكومة إنقاذ”، مؤكداً أن “المساعدات للبنانيين ستقدم من خلال المنظمات غير الحكومية، وهو دعم غير مشروط للشعب اللبناني”.

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان كان حذّر من “خطر يهدد لبنان” في ظل حالة “إنكار اللبنانيين لواقعهم”. واصفاً لبنان بأنه يغرق مثل “سفينة تايتانيك تغرق من دون موسيقى”، وفق تعبيره.

وعُقد مؤتمر دولي أول لمساعدة لبنان في 9 آب/أغسطس، نظّمته فرنسا والأمم المتحدة، وتمكّن من جمع تعهّدات بقيمة 250 مليون يورو من المساعدات، لمواجهة تداعيات الانفجار الذي وقع في 4 آب/أغسطس.

واستقالت حكومة تصريف الأعمال اللبنانية الحالية بعد الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت في آب/ أغسطس الماضي وأودى بحياة أكثر من 200 شخص ودمر قطاعات كبيرة من العاصمة اللبنانية بيروت.

وكلّف الرئيس سعد الحريري تشكيل حكومة جديدة في تشرين الأول/أكتوبر، من دون أن يقدم حتى الآن تشكيلة حكومية متفق عليها.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here