بعد انتهاء “جولة فيينا”.. إيران: لن ندخل في محادثات تتجاوز الاتفاق النووي

0
229

مفاوضات اللجنة المشتركة للاتفاق النووي المنعقدة في النمسا تُختتم باتفاق الأطراف على تشكيل مجموعتين من الخبراء بهدف مواصلة التشاور.

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية اختتام الجولة الأولى من مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي، والتي عقدت اليوم بمشاركة أطراف الاتفاق باستثناء واشنطن، وذلك باتفاق المشاركين “على مواصلة المشاورات على مستوى الخبراء”.

وقال سكرتير مجلس الأمن القومي ورئيس الوفد الإيراني، عباس عراقتشي، إن رفع العقوبات الأميركية عن إيران “الخطوة الأولى والأكثر ضرورةً لإنعاش الاتفاق النووي”.

وأشار إلى أن طهران على استعداد “لوقف إجراءاتها التعويضية فور إلغاء هذا الحظر، وبالشكل الذي يمكن التحقق من صحة ذلك”، مضيفاً أن بلاده “لن تدخل في محادثات أوسع تتجاوز الاتفاق النووي تحت أي ظرف”.

أما الممثل الدائم لروسيا الاتحادية لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، فأكد أن اجتماع النمسا “كان ناجحاً”، موضحاً أنه خلال “الاجتماع تم اتخاذ قرار بإنشاء مجموعتين من الخبراء، اللتين بدأتا العمل على الفور”.

وتابع أوليانوف: “لا أحد يعلم كم ستأخذ من الوقت العودة إلى الاتفاق النووي فهناك العديد من الصعوبات.. والأهم أن العمل الجدي بدأ في هذا الاتجاه”.

وعقد اجتماع افتراضي “للجنة المشتركة”، يوم الجمعة الماضي، برئاسة المدير السياسي لجهاز الخدمة الخارجية للاتحاد الاوروبي انريكة مورا.

وفي سياق اجتماع اليوم، قال السفير الإيراني في الأمم المتحدة، إسماعيل بقائي هامانة، للميادين إن “موقف إيران منفتح تجاه الاتفاقية واحيائها بالكامل في حالة توقف الطرف الآخر.. عن انتهاكه المتمادي”.

أما المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، فأعرب عن انفتاح بلاده “على الحوار المباشر مع إيران“، مضيفاً أن واشنطن “لا تتوقع أي اختراقات.. ولا نريد إطالة المحادثات لكننا لن نختصر الطريق”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here