لا فرق بين يمين ويسار في كيان الاحتلال.. لكن ما هي رمزية رحيل نتنياهو؟

0
470

هل يتمكن بنيامين نتنياهو من إحباط سيناريو محتمل لـ”كابينت جديد”، أم أنه بات عاجزاً أمام كوارثه المتتالية منذ خسارة حليفه دونالد ترامب وانكسارات تحالف الحرب؟

  • لا فرق بين يمين ويسار في كيان الاحتلال.. لكن ما هي رمزية رحيل نتنياهو ؟

عاصفة توتر سياسي ومجتمعي في “إسرائيل”. المخاض المتعسر لتأليف الحكومة كشف مزيداً من الإرباك والتمزق عشية انتهاء المهلة الممنوحة لرئيس حزب “يش عتيد” يائير لابيد للتأليفِ.

أما مستقبل بنيامين نتنياهو بات على المحك مع توجه مناوئيه إلى التجمع في حكومة تغيير، فهل يتمكن من إحباط سيناريو محتمل لـ”كابينت” جديد، أم أنه بات عاجزاً أمام كوارثه المتتالية منذ خسارة حليفه دونالد ترامب وانكسارات تحالف الحرب وعزلة حلف التطبيع وصولاً إلى الهزيمة المدوية في العدوان على غزة.

فنتائج معركة سيف القدس أظهرت “إسرائيل” الممزقة ونتنياهو المنكسر والعنصرية المستشرية، بعنف في اليمين كما اليسار ومؤشرات التفكك تنخر في شرايين المجتمع، ليطرح السؤال الرئيس ماذا يجري في “إسرائيل” وأين حدود الواقعية والمبالغة من الأحاديث المتكررة عن نذر حرب أهلية؟

وللإجابة على هذه الأسئلة، قال رئيس معهد “إميل توما للدراسات الفلسطينية والإسرائيلية” عصام مخول إن “إسرائيل” في أزمة سياسية بنيوية لا تستطيع الخروج منها عبر الانتخابات، مضيفاً أن عدم تمكن نتنياهو من تشكيل حكومة يعني أنه يتقدم بخطى حثيثة نحو السجن.

ولفت إلى أن “نتنياهو مستعد لحرق الأخضر واليابس والقيام بأية مغامرات مقابل البقاء في السلطة”.

كما أوضح مخول أن “الشعور السائد في إسرائيل أنها هزمت في غزة ولم تحقق أي هدف”، مشيراً إلى أن “الأزمة السياسية العميقة في إسرائيل هي التي انتجت الفساد عند نتنياهو وغيره وليس العكس”.

كذلك قال مخول: “قد نشهد اغتيالاً سياسياً جديداً في إسرائيل”، معتبراً أن “الشعب الفلسطيني صدّر بصموده الإحباط إلى المجتمع الإسرائيلي”.

 

صفوي: معركة “سيف القدس” أظهرت الخلافات الإسرائيلية إلى السطح

من جهته، قال المستشار السياسي لمركز “ميريديان للدراسات الاستراتيجية” خالد صفوري إن “إسرائيل محكومة من أحزاب يمينية.. واليسار أوشك على النهاية”.

واعتبر صفوري في سياق حديثه، إلى أن “اتفاقات التطبيع هامشية ولا تعبر عن وجدان الشارع العربي نحو القضية الفلسطينية”. كما رأى صفوري أن “معركة سيف القدس أظهرت الخلافات الإسرائيلية إلى السطح”.

 

أبو عزة: هناك مزيد من التشتت في الساحة الإسرائيلية

أما الباحث في الشؤون السياسية صالح أبو عزة قال إن “نتنياهو قاد الليكود إلى الجحيم بقيادته معركة شخصية وليس معركة الحزب”.

وأشار أبو عزة إلى أن “هناك مزيد من التشتت في الساحة الإسرائيلية”، ومشدداً على أن “إسرائيل ماضية في مشروع تدميرها الذاتي”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here